إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 19 مارس، 2012

أنا هُنّا

أنا هنّا ..مزروعة فيك ..رغماً عنّك لن تستطيع نسياني
وكيّف تنسانى ...... ..
فالنسيان مجرد وهمٍ ..أوهمهُ العشاق المثقلون بخيبة الفراق لأنفسهم ..
فأنا في ذاكرتك بداية السعادة وبداية الحزن..وأنا أول ربيعٍ سكن روحك الخريفية .
محاولاً النسيان ...
ستهاجر من تلك الأماكن التي حملت ذكرياتنا ظنن منك بأن هجرانك لها سينسيك بقايا طيفٍ عالقاً في زوايا أيامك
هاجر كما شئت ..وأينما شئت .
ستمر الأيام في رحلة هجرانك مثقلة بطيفي 
ستحملني معك في... حقيبة السفر.. في عطرك ...في  فنجان القهوة... في صوت فيروز. في رنة الهاتف... وتنبيةالرسائل ...
في ماتبقى من ضحكك.. 
 وفي دموع الحنين التي ستذرفها كلما تذكرتني
ستحاول أن تداوي خيبتك بعشق آخر ..
اعشق مرة ومرتين وعشراً ...لا يوجد امرأة في الدّنيا تُزاحمني
فالحب الأول نقشُ في القلب لا تمحوه الأيام ..
وحتى أن امتد لوجهك مد الشيخوخة وأغورت عيناك واكتسب شعرك الناعم لون التلج ..
ورزقت بأحفاداً  يلعبون بين يديك
سأظل أنّا خيبتك الكبرى .
وكلما أغمضت عينّك  سترى سرباً من الذكريات التي جمعتنا تحلق في سماء وحدتك ...
 ولكن هذه المرة لن تحمل حقيبتك محاولاً الهرب منها .
ستفتح عيناك المتعبتين والدمع  حائرُ  داخلها.. مدركاً
أني
 أنا والنسيان لا نلتقي ابداً .
.فأنا أمراةُ لا تنسى  .!! 








ليست هناك تعليقات: