إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 10 أبريل، 2013

ولكن “عمارة الخطابي” ..لا بواكي له


ولكن “عمارة الخطابي” ..لا بواكي له


اكتب هذه التدوينه … لا لتسليط الضوء على الفساد الذي نخر جسد القضاء الليبي منذ عقود ،لأن ذلك يحتاج لأدلة وبراهين لا امتلكها في الوقت الحالي ، ولا للدخول في جدال حول الآليات القانونية التي تحدث في مثل هذه القضايا .. ولكن اكتبها لتسليط الضوء على حالة انسانية ُتدعي “عمارة الخطابي ” ذلك المواطن الذي يبلغ من العمر 67 عاماً والذي يُعاني من مرض الُسُكري وأمراض مُزمنة أُخرى والذي قرر الإضراب عن الطعام منذ 28 فبراير احتجاجاً على انتهاك حقوقه المدنية من قبل القضاء الليبي.
بدأت حكاية عمار الخطابي مع القضاء عندما قامت صحيفة الأمة التي يعمل فيها عمارة كرئيس للتحرير بنشر 87 اسماً لشخصيات تعمل في القضاء الليبي تحت عنوان “القائمة السوداء في القضاء ” مما حدا بالهيئة القضائية لتوجيه إتهام لعمارة الخطابي (بإهانة السلطة القضائية ) وإيداعهِ السجن منذ 3 شهور وذلك بعد رفضه الكشف عن مصدر معلوماته
القائمة السوداء التي نُشرت في صحيفة الأمة
وقد نددت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيان لها اعتقال عمارة الخطابي واعتبرته اعتقالاً تعسفياً وجاء في ان الشبكة ما يلي ” إن ما شهدته إجراءات التحقيق والمحاكمة من انتهاكات لحقوق عمارة الخطابي، بخلاف منافاتها لشروط المحاكمة العادلة ومخالفتها للقوانين الليبية فإنها تشي بتعنت متعمد مما يثير الشك في اعتبار السلطة القضائية الخطابي خصما لها لاتهامه بعض أفرادها بالفساد، وهو ما نربأ بالقضاء الليبي عنه خاصة في أعقاب ثورة الشعب الليبي ضد نظام قمعي حكم البلاد لأكثر من أربعة عقود. وإذا صح أن يكون التعنت في إطلاق سراح الخطابي علي ذمة محاكمته إجراءً عقابيا له، فإن في ذلك رسالة ترهيب لغيره من الصحفيين لإثنائهم عن القيام بدورهم في كشف قضايا الفساد مهما كان شخص المتهم بها، خاصة وأن النيابة لم تحقق في الاتهامات التي وجهها الخطابي واكتفت بمطالبته بالكشف عن مصدره وهو ما يتنافى مع قواعد وأخلاقيات مهنته “وأضافت الشبكة “إن ما يعانيه عمارة الخطابي من تعنت السلطات معه، واستمرار احتجازه رغم خطورة ذلك على حياته نظرا لسنه وحالته المرضية، يعد انتهاكا يضاف إلى سلسلة من محاولات التضييق التي تواجهها مهنة الصحافة والإعلام في ليبيا في الآونة الأخيرة من أطراف عدة، وهو ما يوجب الانزعاج الشديد والقلق من أن تدخل ليبيا نفقا مظلما من تهديد الحريات الأساسية لمواطنيها ومنها حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة والإعلام“
images
كما أكد محامي الدفاع السيد رمضان سالم الذي تم إستبعاده من قبل دائرة الجنايات الخامسة بمحكمة جنايات طرابلس وتم تعيين محامية شعبية مكانه وطلب منها الاطلاع علي ملف القضية والترافع بالجلسة “أنه لم يسمح له بحضور التحقيق مع موكله ولا الاطلاع على ملف القضية ،و لم يسمح لذويه بزيارته “. وأضاف ” من الصعاب التي تواجهنا في هذه القضية أن موكلي يحاكم بنص المادة 195 من قانون العقوبات الليبي وهذه المادة نصا تقول، ((المساس بالثورة أو إهانة الثورة أو قائدها أو الشعب الليبي أو شعار الدولة أو علمها)) وتصل أحكام السجن من ثلاثة سنوات وحتى خمسة عشر سنة، ونواجه من خلال هذه المحاكمة ظروف صعبة منها دخول موكلي في إضراب عن الطعام منذ 28 فبراير . وحتى حضوره اليوم كان فاقد للتركيز والوعي، وصعب عليه حتى التعرف على بعض الناس أثناء حضور الجلسة”…
ورغم طلب محامي الدفاع من المحكمة الأفراج عن موكله بأي ضمان تراه هيئة المحكمة، نظراً لعدم توافر مسوغات كافية لاستمرار حبسه، إضافة إلي حالته الصحية المتردية ولكن المحكمة رفضت ذلك . وقد صرح المحامي السيد رمضان سالم “متأسفاً أن القضاة في قضية موكله، هم “الخصم والحكم”، مشيراً إلى أن أحد رئيس المحكمة هو من بين من وردت أسمائهم في القائمة المنشورة عبر الصحيفة.
وكان، محامي الخطابي، قد طلب في وقت سابق الاستماع لشهود النفي، وهم السيد المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق، والسيد محمد المقريف رئيس المؤتمر الوطني العام، ووزير العدل الليبي السيد صلاح المرغني”.
وقال، المحامي، “طلبنا الشهود، لكن المحكمة لا تريد إجراء تقاضي إنما تريد حكم

الاثنين، 20 أغسطس، 2012

رحلة ..ولادة من جديد



.








 

الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

الهبانقة

في أُنــــاس تُذكرك  تعليقاتهم قصراً بـ"هَبَـنَّقة وأنا أتحدث هنا عن بعض الفيسبوكيين الذين يحترفون الهبنقة خصوصاً في الأمور التي تتعلق بالسياسة ، بطريقة تسبب أرتفاعاً في الضغط .. ولأدراك معنى " الهبانقة "..
فسنرجع للتاريخ قليلاً 

فهَبنقَّة هذا رجلٌ عـُرفَ بالحمقِ والغفلةِ حتى صارَ مضْربَ المثلِ فيهما واسمه الحقيقي يزيد بن ثروان
ومن حمقِه أنه كانَ يعلّقُ في عنقِه قِلادة ً من عظام ٍ وودع ٍ وخزفٍ ، فسئل عن ذلك فقال: لأعرف بها نفسي!
وذاتَ ليلة ٍ حوَّلت أمه قلادته إلى عنق ِ أخيه ، فلما أصبح ورآها في عنق أخيه قال: أخي ، أنتَ أنا ، فمن أنا؟؟

 !!
فالقارىء للتحليّل السياسي للفيسبوكيين الليبيين  وتعليقاتهم  يري كم كبير  من " الهبنقة "  ..فعند طرح موضوع يحمل خبراً ..تجد كماً كبيراً من الجهل الذي لا يطاق وفقدان معايير الأختلاف وفقدان معايير العقلانية
..
كذلك من الهبنقة أن يكون تحليلاً لكل شيء مبني على فكرة المؤامرة   ..فمثلاً  عند نشر أحدى الصديقات موضوع تاريخي يتعلق بتاريخ تواجد الفرنسيين في جنوب ليبيا  ..وعن وجود رسومات في أحد الكهوف  وكان هذا الحديث بعد انتصار ثورة فبراير 
وخلال مناقشتنا للموضوع ..علق أحد الهبانقه بما يأتي "  عشان هكي فرنسا عندها مطامع استعمارية في جنوب ليبيا عشان الرسومات !!" 
هناك نادرة اخرى من نوادر هبنقة  او من حماقاته 
 اختصمتْ الطفاوة وبنو راسب ٍ في رجل ٍ كلٌ منهما يدَّعي أنه منهم ، فاحتكما إلى أول رجل يطلع عليهم فكان هبنقة! فلما رأوه قالوا: إنا لله! من طلع علينا! فلما دنا قصوا عليه قصتهم ، فقال : الحكم عندي في ذلك أن يُذهب به إلى نهر البصرة فيُلقى فيه فإن طفا فهو من بني طفاوة ، وإن رسب فهو من بني راسب! فقال الرَّجلُ : إن كان الحُكمُ هذا فقد زهدتُ في الطائفتين

فأنا  كهذا الرجل قد زهدت مطالعة تحاليل البهانقة الفيسبوكيين ...فتعليقاتهم خالية من العقلانية وأقرب للعاطفة الهوجاء التي لا تزن الأمور بميزان العقل وتتمحص وتفكر وتبحث..ولو ذكرت كل تعليق  هبنقي فسأحتاج لتدوينة وتدوينات وحبوب الضغط

لذلك ادعوكم وأنا اول من سيفعل هذا القرار لا للبهانقة في صفحاتنا الزرقاء
ديليت
ديليت
ديليت



الاثنين، 6 أغسطس، 2012

لالالا..أنا عقورية !!

حدثت معي حادثة في رحلتي للعمرة ..حيث كنت أُصلي  صلاة العصر في الحرم المكي...وكانت هناك فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات مشطت صفوف المصليات تمشيطاً  كاملاً ..راكضت بينهن  وأضفت جواً من الضحك بين المصليات العربيات ..
وطبعاً لأن أهل مكة أدرى بشعابها عرفت من ملامحها أنها ليبية ..بعد الصلاة أشرت إليها فأتت راكضة ..قسألتها أنت  ليبية ؟؟ ..فكانت الأجابة ...من الفتاة "لالالالالالالالالالالا.أنا  عقورية !!!؟

كان وقع الاجابة صادماً ..متزامنناً مع ضحكه "ترجمتها لا حول ولا قوة إلا بالله " نظرة بعدها للأم وجدتها ضاحكة لأجابة أبنتها ...والتي لو أمنعت التفكير في أجابتها لعرفت أن ابنتها أعطت درساً في التربية القبلية والجهوية ...وللحق سبب صدمتي الأكبر لم يكن أجابة الفتاة على سؤالي بل ظنن مني أن أطفال ليبيا مازالو عقلية غضة لم تلوث بالجهويات والعصبية..وخصوصاً انهم لم يعيشوا مثلنا لعقود في ظل النظام السابق ..ولكن تناسيت أن التربية التي ينالها الطفل في البيت والمحيط الناشىء من خلاله متشبع بتلك النعرات ..
وتزاحمت في داخلي اسئلة تولد اسئلة أخرى ..
هل نستطيع حقاً بناءة وطن بهذه النعرات ؟
هل حقاً صدقنا عندما قلنا "موت موت ياقذافي الشعب الليبي كله خوت " ؟؟
هل سنتوقف يوماً عن استخدام لفظيّ شرقاوي غرباوي ؟؟
هل ندرك حقاً أننا قبل انتمائاتنا القبلية والمناطقية والعرقية أننا ليبييون ؟
بعد استقلال ليبيا بقيادة قادتها التاريخيين وتأسيس المملكة وتمكن الملك من موازنة الأمور التنموية بدأت تلك النعرات تخف وتُطمس ..حدث انقلاب 69 وخلال فترة حكم القذافي عمل وبقوة على هذة النعرات ..ولقلة وعيّ الشعب سار معه في هذا التيار ...ولعل ما نلاحظه من نقاش حول الفيدرالية ..وما خرج منه من التأكيد على سعة الهوة بين الشرق والغرب ووصول النعرات إلى التخوين ..وسير بعض المحسوبين على أهل السياسة في هذا المسار ..اثبت أننا نحتاج الكثير لندرك أننا مواطنين في وطن واحد اسمه ليبيا..ليبيا وبس  
 

الخميس، 31 مايو، 2012

مرشدتي


لم يكن لقائنا ..في أحدى المناسبات الليبية ولا جمعتنا "لمة " أحدى الصديقات ،ولم تجمعنا مقاعد الطائرة في رحلة سفرٍ إلى بلدٍ ما .. جمعتنا أحدى المجموعات المنتشرة في فضاء اللاواقع الأجتماعي .. في البداية كنت أظن أنها في العقد الستيني من عمرها ..فتعليقاتها الموزونة  والمتزنة وكلماتها المنتقاه هي التي توحي لك بذلك ..كنت احب نقاشاتها  و  تبهرني قوة حجتها ...

أرسلت لها طلب للصداقة متأملة أنت تقبله وقبلته ..مرة فترة اختفت فيها من ذلك الفضاء 
وبعد فترة من الأختفاء ورجوعها ولأني من المتطفلين الدائمين على صفحتها الشخصية لثرائها ..علمت بأنها كانت تمر بوعكة صحية 

..ارسلت لها رسالة لأطمئن على صحتها .. فردت برسالة أخرى واستمر الحوار عن المرض وعن اخطاء الأطباء وعن تجاربنا في محاولة الشفاء ...
تجرئت وقدمت لها رقم هاتفي إلى الان لا زلت افكر كيف اعطيتها رقم هاتفي رغم اننا منذ ساعات فقط تبادلان  اطراف الرسائل ..ولكن مع الوقت لم اعد افكر بل اصبحت ممتنة لأني قدمت لها رقم هاتفي..
بعدها بيوم واحد  اتصلت بي ..استمر الحديث ساعة كاملة "بالطبع في الفترة التي كنا نتحدث فيها بدون ارصدة" كنت في الغالب ـأنا المستمعه فهناك أناس يجبرونك في حضرتِ حديثهم على الأستماع والاستمتاع . الى اليوم نتحدث مع بعضنا على الأقل 3 مكالمات يومية

هناك اناس يسكنون حياتك ..يحملون بأيديهم  مصابيح مضائه بنور المعرفة .."معرفة نفسك" يركزون النور على  مايؤلمك ...يصفعونك  كصفعة الأم...وقلوبهم تتألم لكن حبهم يُلزمهم أن ينتشلوك من غياهب سجن الوهم والكأبه والبكائيات على جدران الماضي..اذا كانوا يقولون من علمني حرفاً صرت له عبداً ..فكيف بمن يعلمك أن تنظر خلف سور العزلة التي احطت به نفسك ..


هكذا كانت تلك الصديقة بالنسبة ليّ ولا زالت ..اختاً وصديقة ورفيقة ..اتكأ عليها وتتكأ علي ..تصرخ في وجهِ وأصرخ في وجهها ..أفرغ  أحزاني عندها وتفرغ احزانها عندي ..

"بعثت لها برسالة اخبرها أنها من الأشخاص القلائل الذين أثروا في ونسيت أن اكتب في تلك الرسالة:
 شكراًلأنها  جعلتيني جزء من ذاكرتها ......


الخميس، 5 أبريل، 2012

مشاوير صباحية

كُل صباح أصعد تلك الحافلة  
أجلس في المقعد الأول خلف السائق مباشرةً 


تبدأ حافلتُنا في المسيّر..متهاديةً تصعد تارة وتهبط تارة أخرى... ترتطم بحجرٍ أو تنزلُ في حفرةٍ ظهرت في الطريق مُعلنةً هرمها ونفاذ صبرِها ..
ومع سوء الطريق  
يُشّعلُ السائق أول سيجارةٍ..معلناً سخطهُ بنفخ دُخانها في وجه المرايا المواجهة له  
يفتح النافذة حتى لا يزعجنا برائحة  الدخان
ولكن عبثاً....
تأبي الرَّيُح الغَاضِبةُ  إلا أن تُرَّجع دخان السيجارة إلى الداخل
وكأنها  تُعلن هي ايضاً سخطها لكن على من وعلى ماذا  ..لست أدري ؟؟


يقود السائق حافلتُه بين طرقات المدينة المتعبة  
وتظل الريح الغاضبة تَهُزُ جوانب الحافلة ....كطفلٍ صغير يهز علبةً معتقداً بوجود هديةٍ ما بداخلها ...


ينعطفُ  سائق الحافلة بها ...تارةً يميناً وتارة يساراً
يقف على بيت يقعُ في ناصية الطريق
يحاولُ أطلاق الزمور
يضغط بأصابعه على موضعه المعاوم  ..لا صوتاً يُسمع ..يضَّربُ بقبضتهِ السمراء الخشنه.. مرة واثنتين ..
والزمور صامتٌ كصمت الموتى..!!!


ضجيج المَحرك ..يعلوا بوتيرةً متصاعدة 
 فتنتبه الفتاة... فتخرج ..حاملة في يدها بعض الكتب وغصناً من الأكليل..تشمه ثم ترميهِ على الرصيف.. 


أكمل سائقنا سيجارته الأولى وأشعل الثانية


لا زلتُ جالسةً خلفه مباشرة ...أشتم رائحة الدخان ..وأراهَ
كسحابةُ بيضاء تحجب الرؤيا 
وكأنهُ  شيٌْ كان يَنقُصنِي  ...
فمنذ الصباح ....و بصيرتي ايضاً  يرسُوا فيها ضباب الأفكار المتضادة


بعد أن جمعنا من راكبات الحافلة ..ما كُتب في ورقةِ مواعيد الذهاب ..
رماها سائقنا من نافذته كمن  يرمي من ذاكرتهِ  ذكرى  ..صاحب  السهاد من أجلها .
ذكرى كان لها أثر النحات الذي ينحت  ملامح التعب والحزن على وجوهِ تماثيلهِ 


طريقنا القادم ..لا وجود للأنحناءات فيه فقد خرجنا من تلك المدينة المتعبة 


طريقٌ مستقيم


والطُرقُ المستقيمة تَحمِلُ معها صفاءاً للأفكار ورحلة تأمُلٍ مجانية ..


يمضي الطريق كله .وأنا لا ُأشيح بنظري عن النافذة المجاورةٍ لي
أتُكي برأسي على زجاجها البارد
أرمي بناظري على الجانب الأيسر من الطريق 


 لا يخلوا الطريقٌ من تداخل الألوان ..ومع ازدياد سرعة الحافلة وارتفاع ضجيجها واختلاط ضحكات الفتيات بصوت المسجل الذي غالباً مايصدح بموسيقى ركيكة الذوق !!


رغم كل ذلك ..
يكون الصمت الذي يحيط بي صمتاً لا يشبه أي صمت !!!
ومع سيرنَّا في ذلك الطريق 
يبدأ الضبابُ الراسي في بصيرتي يتلاشى رويداً رويداً 
وتستقيم الأفكار في صفوفٍ متتالية يدعم بعضها بعضاً كستقامتي طريقنا هذا ....أصبحت الرؤيا أوضح


وصلنا إلى مبتغانا ..فُتِح باب الحافلة نزلت الفتيات وأنا معهن


وتركنا سائق حافلتنا ينفخُ دُخان سيجارتهِ الثالثه................
                                                                                                   يتبع

الاثنين، 19 مارس، 2012

أنا هُنّا

أنا هنّا ..مزروعة فيك ..رغماً عنّك لن تستطيع نسياني
وكيّف تنسانى ...... ..
فالنسيان مجرد وهمٍ ..أوهمهُ العشاق المثقلون بخيبة الفراق لأنفسهم ..
فأنا في ذاكرتك بداية السعادة وبداية الحزن..وأنا أول ربيعٍ سكن روحك الخريفية .
محاولاً النسيان ...
ستهاجر من تلك الأماكن التي حملت ذكرياتنا ظنن منك بأن هجرانك لها سينسيك بقايا طيفٍ عالقاً في زوايا أيامك
هاجر كما شئت ..وأينما شئت .
ستمر الأيام في رحلة هجرانك مثقلة بطيفي 
ستحملني معك في... حقيبة السفر.. في عطرك ...في  فنجان القهوة... في صوت فيروز. في رنة الهاتف... وتنبيةالرسائل ...
في ماتبقى من ضحكك.. 
 وفي دموع الحنين التي ستذرفها كلما تذكرتني
ستحاول أن تداوي خيبتك بعشق آخر ..
اعشق مرة ومرتين وعشراً ...لا يوجد امرأة في الدّنيا تُزاحمني
فالحب الأول نقشُ في القلب لا تمحوه الأيام ..
وحتى أن امتد لوجهك مد الشيخوخة وأغورت عيناك واكتسب شعرك الناعم لون التلج ..
ورزقت بأحفاداً  يلعبون بين يديك
سأظل أنّا خيبتك الكبرى .
وكلما أغمضت عينّك  سترى سرباً من الذكريات التي جمعتنا تحلق في سماء وحدتك ...
 ولكن هذه المرة لن تحمل حقيبتك محاولاً الهرب منها .
ستفتح عيناك المتعبتين والدمع  حائرُ  داخلها.. مدركاً
أني
 أنا والنسيان لا نلتقي ابداً .
.فأنا أمراةُ لا تنسى  .!!